زيارة مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية

2017-12-13
img

بحث معالي الدكتور خالد السلطان مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، رئيس مجلس إدارة وادي الظهران للتقنية، والدكتور ناصر الشلعان مدير تعليم المنطقة الشرقية، سبل تعزيز الشراكة والتعاون بين الجانبين، فيما يخص تطوير العملية التعليمية في المنطقة، على أسس علمية حديثة، تثمر عن إيجاد أجيال متعلمة ومثقفة وواعية.
جاء ذلك على هامش الزيارة التي قام بها مؤخراً الدكتور الشلعان إلى الجامعة، على رأس وفد من إدارة التعليم. وتركز الحديث على نموذج مدارس الجامعة، التي تقوم بتشغيلها شركة وادي الظهران للمعرفة التابعة للجامعة، وما تتميز به من مبادئ وقيم وثوابت تعليمية وتربوية، أسفرت عن تخريج 27 دفعة من الطلاب المتفوقين علمياً وخلقياً.
وأشاد الدكتور خالد السلطان، بالتعاون المثمر والبناء مع إدارة تعليم الشرقية خلال العقود الماضية، وقال إن هذا التعاون أسفر عن عدد من التفاهمات والاتفاقات التي أبرمتها شركة وادي الظهران للمعرفة، مع وزارة التعليم، متمنياً توسيع نطاق الشراكة بين الجانبين في المستقبل، بما يفيد العملية التعليمية ككل. ومن جانبه امتدح الدكتور الشلعان، إنجازات مدارس الجامعة، وما قدمته خلال مسيرتها التي تقترب من ثلاثة عقود، وقال إن نموذج مدارس الجامعة، فريد من نوعه، ويعتمد على حزمة من الأسس والقيم النموذجية العالمية، التي عززت من سمعتها، وأعلت من شأنها في الوسط التعليمي والتربوي".
واستبق الدكتور الشلعان زيارته للجامعة، بزيارة مماثلة، لوادي الظهران للتقنية، أتبعها بجولة على مدارس الجامعة، وكان في استقباله الدكتور ناصر العقيلي المدير التنفيذي لشركة وادي الظهران للمعرفة، الذي قدم شرحاً وافياً عن آليات العمل والقيم والمبادئ التي تتمسك بها مدارس الجامعة. وقال العقيلي إن "ما يميز هذه المدارس عن غيرها، أنها تتبع آليات متجددة، لتطوير العملية التعليمية، والتأكد من أنها تسير في مسارها الصحيح"، مستشهداً على ذلك بـ"المراكز المتقدمة على مستوى المنطقة الشرقية والمملكة، التي يحصل عليها طلاب المدارس عاما بعدد آخر".

شارك بتعليق